ترجم هذا الموقع إلى
بدعم من غوغيل
تنفيذ
للحصول على ترجمة "صادر" القانونية أو أي استفسار info@saderlegal.com

|

{{title}}

لم يتم العثور على المحتوى

دبي للسيليكون- تستعرض تأثير “كورونا” على التجارة الإلكترونية


دبي للسيليكون- تستعرض تأثير “كورونا” على التجارة الإلكترونية

{{subject.Description}}

دبي – الوطن:
استضافت سلطة واحة دبي للسيليكون، الهيئة التنظيمية لواحة دبي للسيليكون، المدينة الحرة التكنولوجية المتكاملة، مؤخراً النسخة الـ 38 من منتدى مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال “ديتك”، والذي تم تنظيمه بالتعاون مع “مجلة رواد الأعمال العربية” تحت عنوان “واقع التجزئة عام 2020: من البيع التقليدي إلى الإنترنت”.
وخلال كلمته الافتتاحية قال هانس هنريك كريستنسن، نائب رئيس – مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال “ديتك”: يركز منتدى “ديتك” ككل عام على مواضيع الساعة ويعالج القضايا التي تؤثر على قطاعات التكنولوجيا وريادة الأعمال، بهدف استكشاف ومناقشة السبل المثلى لتبادل المعرفة وإرساء أسس التعاون لما بعد المنتدى. كان عام 2020 مليئًا بالتحديات للجميع، وكان حاسمًا لقطاع التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إذ أصبح على تجار التجزئة الانتقال من الاعتماد على منافذ البيع التقليدية والتحول إلى المنصات الالكترونية وحلول التوصيل، وهو ما كشف عن رؤى واعدة تعتمد على البيانات وترسم استراتيجيات أعمال جديدة ومختلفة”.
وحول التكنولوجيا الجديدة المستخدمة في عقد النسخة الأحدث من منتدى “ديتك”، قال كريستنسن: “هذه النسخة من المنتدى عُقدت بصيغة مختلفة، وقد عملنا مع “شركة آوت ريل أكس آر” التي تتخذ من “ديتك” مقراً لها لتفعيل منصتهم لتكنولوجيا الواقع المجسم، في دليل على مستوى الابتكار الذي تمتلكه الشركات الناشئة في “ديتك” والدعم الذي نوفره لها”.
وترأس إدوارد صباغ، المدير العام لشركة “فارفيتش Farfetch الشرق الأوسط”، الجلسة الأولى بعنوان “رقمنة تجربة الرفاهية” حيث استعرض مدى تأثير جائحة كورونا على قطاع المنتجات الفاخرة والأزياء، مشيراً إلى أن العديد من التغييرات أثرت على هذا القطاع، حيث أعادت العلامات التجارية تقييم سلسلة التوريد بأكملها. كما تطرق خلال الجلسة إلى التحول الكبير الذي شهده القطاع من التجارة التقليدية إلى الإلكترونية باعتباره التغيير الرئيسي الذي أعاد صياغة تجارة التجزئة.
وأضاف صباغ: “أظهرت الأبحاث التي أجريت العام الماضي (2019)، أن متاجر التجزئة التقليدية تمثل 88% من مبيعات التجزئة الفاخرة على مستوى العالم، بينما تمثل المبيعات عبر الإنترنت النسبة المتبقية أي 12%، فيما يقدر نمو المبيعات عبر الإنترنت إلى 25% بحلول عام 2025، لكن بعد الجائحة تمت مراجعة هذه التقديرات حيث من المتوقع أن تنمو المبيعات عبر الإنترنت إلى 30% بحلول عام 2025”.
واعتبر صباغ أن نمو المبيعات عبر الإنترنت هو المحفز الأساسي لنمو القطاع بأكمله، مقارنة بالمبيعات التقليدية. وبالتالي، فليس من المستغرب النمو الذي شهدته التجارة الإلكترونية خلال جائحة كورونا، لكنه كان مفاجئاً وسريعاً. وفي عام 2020، تشير التقديرات إلى أن المبيعات عبر الإنترنت لقطاع السلع الفاخرة الشخصية قد نمت 23%، أي الضعفين تقريبًا عن العام الماضي.
وأوضح صباغ أنه على الرغم من أن معاملات البيع قد تنتهي بالطرق التقليدية وليس عبر الإنترنت، إلا أن رحلة الشراء ليست حصريًا خارج الإنترنت – حيث يمكن للعملاء تصفح المنتجات عبر الإنترنت وإكمال عملية الشراء بالطرق التقليدية، والعكس صحيح. لذلك، فإن وجود العلامة التجارية على الإنترنت، سواء من خلال إنشاء موقع الكتروني أو قنوات تواصل اجتماعي، أمر أساسي ومهم.
وفي حلقة نقاشية افتراضية ضمن المنتدى تحت عنوان “من البيع التقليدي إلى البيع عبر الانترنت – الاستفادة من طفرة التجارة الإلكترونية”، استضافت تمارا بوبيك من مجلة رواد الأعمال العربية، كلاًّ من خليل العلمي، الرئيس التنفيذي لشركة تيلر، وريان عسيران، مؤسس شركة “شوريجيز “Shorages، ورينو دي جونفرفيل، الرئيس التنفيذي لشركة “زيوو “Ziwo، لتحليل الفرص التي جلبها النمو السريع للتجارة الإلكترونية بسبب جائحة كورونا.
وقال العلمي: “كان لفيروس كورونا تأثير كبير على الأفراد والاقتصادات والمجتمعات من جوانب مختلفة. من ناحية أخرى، كان لها تأثير إيجابي على رقمنة القطاعات، مثل التكنولوجيا المالية والتجارة الإلكترونية. كما شهدنا تغيراً كبيراً في سلوك العملاء ، حيث كان الناس يحاولون تحقيق التوازن بين البقاء آمنين والوفاء بمسؤولياتهم وتوفير الضروريات. ومن ثم، كان على تجار التجزئة التكيف على الفور لتلبية طلب العملاء والحفاظ على استمرارية أعمالهم”.
بدوره أكد عسيران أنه خلال عام 2017، بلغت نسبة انتشار مبيعات التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ثلاثة إلى أربعة بالمائة. ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى عدم توفر العلامات التجارية عبر الإنترنت، فضلاً عن عزوف العملاء عن استخدام منصات التسوق الإلكترونية. وبعد جائحة كورونا تم تخطي كل هذه الأسباب والعوامل من خلال دفع العلامات التجارية والعملاء إلى التجارة عبر الإنترنت. وكان مارس 2020 مجرد لمحة عما سيشهده العالم فيما يتعلق بمبيعات التجارة الإلكترونية.
من جانبه ، أوضح رينو أن 60% من موظفي Ziwo يعملون من المنزل، لذا فإن الذهاب إلى العمل لم يعد مشكلة اليوم. ومع ذلك، لم يكن معظم العملاء مستعدين وكان الأمر يعد مستحيلاً خلال الأيام الأولى من الجائحة.

احدث المواضيع

{{subject.ShortTitle}}